كيف للعطر أن يغير نفسيتك؟

عندما نسأل أنفسنا هل لرائحة العطر تأثير على النفس والمزاج الإجابة تكمن في اعماق ادمغتنا، ربما يأخذنا التفكير لمكان او شخص نحبه او ربما تذكرنا بالأيام المشرقة والليالي الجميلة التي تجعلنا نبتسم على سبيل المثال معظمنا يحب رائحة البحر التي تعيدنا للطفولة, أيام اللعب على الشاطئ وبناء القلاع الرملية، هذه الذكريات تشعرنا بالسعادة و النشاط لان الروائح لها القدرة على تغييرمشاعرنا يقول فرانسيس كوركجيان” العطر هو الفن الذي يجعل الذكريات تتكلم” العطور توقظ فينا ذكريات قديمة غادرناها منذ زمن وتذكرنا بمن نحب، حالها كحال الصور تستقر في ذاكرتنا

اتذكر بكل وضوح عطر امي عندما كنت صغيراً,كان يطلق عليه عطر ملكيت في زجاجة صغيرة ذات غطاء شفاف عميق، كانت تضعه ف اعلى خزانه الملابس مع مستحضرات التجميل ليصعب على اخوتي الوصول إليه، لم أنسي رائحتها عندما تحتضنني، ولا أنسى رائحة العود والبخور صباح كل عيد ف بيت الجدة. اعتقد انها كانت اول مقدمة لي لفهم العطور

بما أن مركز الشم هو جزء من نظام الدماغ، كشف العلماء أن هناك علاقة تفاعل قويةبين حاسةالشم والمركز العاطفي الذي يعرف علمياً بمركز السيطرةالعاطفية للإنسان،وهو ذلك الجزء المتواجد ف العقلالبشري المسؤولعن المشاعر والأحاسيس سواء كانتإيجابية مثل الحب والسعادة، أو سلبية مثل القلق والاكتئاب

ذلك ما يفسر شعور البعض بالراحة النفسية والابتهاج عند استنشاق بعض العطور،أو على خلاف ذلك قد تشعره بالانزعاج والتوتر. حاسة الشم تؤثر على حالتك المزاجية أكثر مما تعلم. الانف من أكثر الحواس حساسية، مثل طفل رضيع أول إحساس يتطور لديه هو الشم حيث مباشرة بعد الولادة يكون قادر على التعرف على أمه من رائحة بشرتها

حاول أن تحيط نفسك بمجموعة من العطور المفضلة لديك التي تحسن من مزاجك وتمدك بالإيجابية وتحفزك بشكل ساحر. فمثلا إذا كنت تمشي ف غرفة تتميز برائحة لطيفة، من المرجح أن تكون ف مزاج جيد. العطور تمتلك الكثير من الأسرار بسبب الخصائص العلاجية للزيوت الأساسية الموجودة ف النباتات المختلفة وتخلق فوائد إجابيه مثل زيادة اليقظة، الانتعاش، الاسترخاء، وهناك العديد من العطور والروائح التي يمكنك الاختيار من بينها والتي يمكن أن تلهمك وتغير حالتك المزاجية وتجعلك أكثر متعة. هل لاحظت يوماً أنك تشعر بالسعادة عندما تخبز السبب هو ف رائحة الفانيلياالتي قد تساعدك علىالاسترخاء وتحسي سلوكك. وجدت الدراسات التي أجريت ف مختبر العواطف الإنسانية بجامعة روجرز أنه نشعر بالسعادة عندما نشم رائحة الأزهار مثل الورد والخزامى

وفي الحقيقة الاشخاص الذين خضعوا للتجربة سجلوا ثلاث اضعافف ارتفاع نسبة الافكار ، “المصدر: كانتور ، كارلا جامعة روجرز) اغسطس ٢٠١٢ ( بالنوم وعلاج الأرق ، وما شابه ذلك ، حيث إنهم يشتركون في الحفاظ على حواسهم ، مع الفانيليا والمسك ترفع الإحساس بالجاذبية والاحساس بالثقة. عطر وفق مشاعرك بعيدا عن ما الذي تعطيني ملابسك؟ هل أنت شخص مرح تحب القوانين الرعوية ، أم رومانسي تحب الروائح الغامضة ، أم كلاسيكية تقدر البساطة ف الحياة؟ ام هل انت شخص معاصر تتمتع بالثقة والتغيير وخلط العطور؟ اختيارك للعطر؟

كما اشتهر ف الحضارة الاسلامية منذ القدم استخدام الورد كعطر ودواء ايضاً لأنه بمثابة مضاد للاكتئاب، وعلى سبيل المثال، استخدم الخزامى منذ اجيال كزيت أساسي لتهدئة الجسم والعقل وارتبطت بالنوم وعلاج الأرق، ايضاً رائحة الياسمين هذه الزهرة الصغيرة البيضاء لها القدرة العالية فتحسين المزاج والشعور بالفرح والاسترخاء لأنها تعمل على تجديد الحواس، الفانيليا والمسك ترفع الشعور بالجاذبية والاحساس بالثقة. وبسبب ارتباط الروائح بالمركز العاطفي ف الدماغ؛ فأنت تختار العطر وفق مشاعرك بعيداً عن المنطق مايعني ان عطرك المفضل يمكن ان يخبرنا الكثير عن شخصيتك بقدر ملابسك او نوعية الموسيقى التي تستمع لها. هل انت شخص مرح تحب الروائح المنعشة، ام رومانسي تحب الروائح الهادئة, ام مغامر تحب الروائح الغامضة، ام كلاسيكي تقدر البساطة ف الحياة؟ ام هل انت شخص معاصر تتمتع بالثقة والتغيير وخلط العطور و اختيارك للعطر هو شيء شخصي يرسل رسالة ويكشف العديد من جوانب شخصيتك، وسوف يتذكرك الناس برائحة عطرك

العطور.. اصبحت جزء من هويتنا الجمالية، تعكس شخصيتنا، وتغير الطريقة التي نشعر بها هي خلطات فيها ألف سرّ وسرّ تستحضر ذكريات جميلة، ربما عن طفولتك، ربما عن شخص أو مكان تحبه. العطور تؤثر على حالتك أكثر مما تعلم..